منتدى ريفا الثانوية المشتركة

منتدى مدرسة ريفا الثانوية المشتركة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مع تحيات مندوب الدعاية والإعلان أ / عصام الدين زكريا محمد للاستعلام اتصل على 0882435170 للمراسلة www.esamelbea.egyptfree.net
أخبار المدرسة : تم تحديد موعد زيارة لجنة الاعتماد والجودة  للمدرسة يوم 10 / 12 / 2012 م
أخبار مدرسة ريفا الثانوية المشتركة :
يسر مدرسة ريفا الثانوية المشتركة بدعوة سيادتكم لحضور حفل تكريم الأستاذ / سمير عطا الله كيرلس والسيد / عبد النبى توفيق طاهر لبلوغهما نهاية الخدمة وذلك يوم الخميس الموافق 29/ 11 / 2012م فى تمام الساعة العاشرة صباحا بقاعة الاحتفالات
بالمدرسة 
أخبار الثانوية العامة : فتح باب الترشح لأعمال امتحان الثانوية العامة ( رئيس لجنة سير - مراقب أول - رئيس مركز توزيع الاسئلة )تم فتح باب الترشح لأعمال امتحان الثانوية العامة ( رئيس لجنية سير - مراقب أول - رئيس مركز توزيع الاسئلة ) ..............وذلك اعتبارا من يوم الأحد الموافق 11/11/2012 وحتى يوم الأحد 9/12/2012 وللتسجيل يمكن للسادة التي تنطبق عليهم شروط الترشح الدخول عن طريق كود المعلم والرقم القومي وكلمة السر.
متابعة تسليم الطلاب للكتاب المدرسى الكترونياً
فتح باب التقدم لاختبارات كادر المعلمين / الاخصائيين المساعدين الذين تعاقدوا قبل تاريخ 31/3/

 2011

منحة دراسية لمعلمى ومدربى اللغة الألمانية بالمركز الثقافى الألمانى بالقاهرة
إجازة نصف العام الدراسي تبدأ في 26 يناير وتنتهي في 7 فبراير 2013
تهنئ مدرسة ريفا الثانوية الأستاذ /  عبد الفتاح أيو شامه وكيل مديرية التربية والتعليم لتعييته وكيلا للوزارة بالإنابة

 عاجل من محافظة أسيوط  :

الآلاف من التيارات الإسلامية في مسيرة تأييد لمرسى بشوارع أسيوط

مسيرات للقوى السياسية خلال مليونية "للثورة شعب يحميها" بأسيوط

رئيس الديوان: مرسي لن يتراجع وسنتعامل مع العصيان المدني بـ ''حسم ''

بدء اجتماع "الإنقاذ الوطنى" بحضور موسى وأبو الغار والجندى وإسحاق
الأخبار العربية والعالمية : استخراج رفات الزعيم الراحل ياسر عرفات لاخذ عينات للتحقيق بأسباب وفاته
الإتحاد الأوروبي سيعيد لمصر وتونس أرصدة مبارك وبن علي المجمدة

عفت السادات يطالب باسقاط الإعلان الدستوري

فرنسا ستصوت ب"نعم" لرفع وضع فلسطين في الأمم المتحدة

بدء فعاليات الملتقى الدولى الثالث للفنون التشكيلية بـ"نوعية أسيوط"
بدء فعاليات الملتقى الدولى الثالث للفنون التشكيلية بـ"نوعية أسيوط"
الداخلية تُخفف آلام طفلة معاقة بأسيوط

شاطر | 
 

 القراءة للصف الثانى الثانوى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 02/01/2012

مُساهمةموضوع: القراءة للصف الثانى الثانوى   الأربعاء نوفمبر 21, 2012 9:26 am


العـــدل
تلخيص الموضوع :
* معنى العدل القرآني : أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور الناس على قانون لاعوج فيه , ولا زيغ ولا ظلم , وأن يسير أعماله على قانون إلهي , كالقوانين التي تسير الكون .
* من آيات العدل في القرآن الكريم :
(1) - (أَلا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَان * وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلا تُخْسِرُوا الْمِيزَان) (الرحمن : 8 ، 9) .
(2) - قوله تعالى : (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) (الحجر:19) .
* ليس عدل الله أمراً يسيراً (سهلاً) تتصرف فيه الأهواء , وليس عدل الله يباع باليسير (القليل) من متاع الدنيا , وعدل الله نظام في العالم , في الاجتماع البشري .
* والعدل أول صفات الله التي يقوم بها على خلقه , قال تعالى :
(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ) (آل عمران : من الآية 18) .
* وآية أخرى تبين أن الله أوحى للناس علمه, وشرائعه مع العدل, قال تعالى :
(لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْط) (الحديد: من الآية25) .
* وآية أخرى تبين أن أوامر الله وأحكامه قائمة بالصدق والعدل , قال تعالى :
(وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيم) (الأنعام : 115) .
* يبين القرآن أن الله جعل العدل نظاماً للعالم , وأن الناس يجب أن ينزهوا العدل عن الهوى .
قال تعالى Sadيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً) (النساء : 135) .
* و في القرآن الكريم آية جامعة للعدل هي : (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون) (النحل : 90) .
* عاقبة الظلم : وعاقبة الظلم دمار وهلاك للفرد , والجماعة , قال تعالى :
(وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِين) (الأنبياء : 11) .
* الجزاء : كل إنسان مجزيّ بعمله خيراً أو شراً , فالعادل إنسان قد اتبع شرع الله , والظالم قد خالف شرعه , قال تعالى : (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ) (فصلت : من الآية34) .
اللغويات :
- يصرف : يدبر ، ينظم ، يسيّر - عوج : ميل × استقامة - زيغ : ميل ، وانحراف - محاباة : مجاملة - القسط : العدل - تخسروا : تنقصوا × تزيدوا- الأنام : الخلق - بثه : نشره - رواسي : جبال - موزون : مقدر ومعلوم
- أمراً يسيراً : سهلاً ، هيناً - يباع باليسير : بالقليل × الكثير - الأهواء : الميول والعواطف م هوى - الغاية : الهدف ج الغاي ، الغايات ، مادتها : غ ي ي- ينزهوا : يبعدوا ، يصونوا - قوامين : قائمين م قوام - أولى : أحق ، أجدر- تلووا : تحرفوا في الشهادة - تعرضوا : تمتنعوا - يجرمنكم : يحملنكم - شنآن : بغض وكره- وسعها : طاقتها ، وقدرتها ، واستطاعتها - حسبنا : يكفينا - العدل : الإنصاف ، أو هو أن يعطي الإنسان ما عليه ويأخذ ماله من حقوق - الإحسان : أن تعبد الله كأنك تراه ، وأداء الفرائض كاملة .
س : ما الفرق بين العدل و الإحسان ؟
جـ : الفرق بين العدل و الإحسان
- العدل: هو أن يعطي الإنسان ما عليه ويأخذ ماله من حقوق .
- والإحسان: أن يعطي أكثر مما عليه ، ويأخذ أقل مما له . فالإحسان زائد عليه .
فتحرّي و إقامة العدل أمر لازم و واجب وتحري الإحسان ندب وتطوع . ولذلك عظّم الله ثواب أهل الإحسان فقال : (إن الله يحب المحسنين) (المائدة : 13) .
- البغي : الظلم والتكبر ، الجور ، الضَيم - قصمنا : أهلكنا - فكأين : كثير - خاوية على عروشها : تركت بموت أهلها - معطلة : تركت و هجرت بموت أهلها - مشيد : رفيع - أمليت : أمهلت - قائم : هلك أهلها - حصيد : هلك بأهله - أغنت عنهم : نفعتهم ودفعت عنهم - تتبيب : إهلاك ، خسران - مجزي : محاسب - اجترحوا : ارتكبوا ، اكتسبوا.
ســـــؤال وجـــواب :
س1 : ما مفهوم العدل القرآني ؟ ولماذا أمرنا الله به؟
جـ : مفهوم العدل القرآني : هو العدل المطلق الذي يسير على قانون واحد لا ينحرف عن الحق ولا يميل عنه ولا يجامل أحد .
- وقد أمر الله به ليستقيم شأن الحياة كما في الحديث الشريف (بالعدل قامت السماوات والأرض).
س2 : ما أثر العدل في الكون ؟ ولمَ أمر به الله تعالى ؟
جـ : أثر العدل في الكون : جعل الله العدل نظاما للعالم ، وقياما للخلق ، وأمر به في كثير من آياته ، وحث المؤمنين عليه ، فالعدل قانون إلهي لا تبديل فيه ولا تحويل ، كالقوانين التي تسير الشمس والقمر والنجوم والرياح ، وتصرف العالم كله ، وبالعدل قامت السماوات والأرض . قال تعالى : " والسماء رفعها ووضع الميزان ،ألا تطغوا في الميزان ، وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان ، والأرض وضعها للأنام " (الرحمن : الآيات من 7 :10) .
- وقد أمر الله بالعدل : لتستقيم الأمور ، وتعتدل الحياة ، حتى لا تتصرف الأهواء في أحوال العباد ، ولا تتلاعب بها الشهوات والعصبيات ، فالعدل نظام أساسي في العالم وفي الاجتماع البشري ، لا يستقيم فيهما شيء بدونه ، كما جاء في الحديث الشريف : " بالعدل قامت السماوات والأرض " .
س3 : ما المقياس الذي يقاس به العدل القرآني ؟ مع الاستدلال عليه من القرآن الكريم .
جـ : المقياس الذي يقاس به العدل القرآني هو أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور غيره وفق قانون ثابت مستقيم لا عوج فيه ، وأن يلتزم بالقانون الإلهي الثابت ، قال تعالى : (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ) فكل شيء مقدر بآمر الله
س4 : عرِّف الظلم في لغة القرآن الكريم ، واذكر بعض من ينطبق عليهم مفهوم الظلم . ثم بين نتيجة وعاقبة انتشار الظلم في أي مجتمع .
جـ : الظلم في لغة القرآن يعني وضع الأمر في غير موضعه أو الخروج عن الحق . فالمجرم ظالم والكافر ظالم ، والكاذب ظالم .
- ونتيجة انتشار الظلم في أي مجتمع هلاك ودمار للفرد والجماعة والأمة يقول تعالى : (وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ) (الأنبياء : 11) .
س5 : ما الذي يقتضيه العدل المطلق ؟ وكيف يكون القيام بالعدل بين الناس دينا للإنسان ؟
جـ : العدل المطلق الذي بينه القرآن وأمر به يقتضي الجزاء الحتمي (الضروري) فالعدل يقتضي أن يميز الخير من الشر و المحسن من المسيء ويكون القيام بالعدل بين الناس ديناً للإنسان حين يأخذ على نفسه عهداً بأن يلتزم بالعدل في كل معاملاته مع النفس ومع المجتمع ومع الناس .
س6 : إن العدل المطلق الذي بينه القرآن ، وأمر به يقتضي الجزاء الحتمي . ما معنى " الجزاء الحتمي " ؟ وكيف يكون ؟
جـ : المراد بالجزاء الحتمي : الجزاء الضروري الذي لابد منه فكل إنسان مجزي بعمله خيراً أو شراً فالجزاء واجب على كل صغيرة و كبيرة وليس للإنسان إلا عمله والناس جميعهم بين يدي الله كأسنان المشط .
س7 : العدل الاجتماعي مسئولية مشتركة بين الرعية والحاكم . اشرح ذلك موضحاً دور كل من الحاكم والرعية في تحقيق العدل الاجتماعي .
جـ : العدل الاجتماعي أساس الحكم فيجب على الحاكم أن يقيم العـدل الاجتماعي بين الرعية بتطبيق ما أمر الله به دون محاباة لقريب أو صديق أو ظالم لم يخالفه الرأي ويجب على الرعية (أفراد الشعب جميعا) تنفيذ ما أمر الله به دون مجاملة وأن يتصفوا بالعدل في المعاملات (في الكيل والميزان - في القول - في العهود) كما يجب على المجتمع أن يحاسب الحاكم إذا ظلم أو أخطأ .
س8 : ما الأسس التي يجب اتباعها حتى يتحقق العدل في الكون ؟
جـ : الأسس التي يجب إتباعها :
1 - عدم الميل لصالح قريب أو صديق .
2 - عدم الميل عن العدل مع عدو أو منافس .
3 - مراقبة الله في كل عمل ، والثقة في أن الله مطلع على كل شيء وسيحاسبنا عليه يوم القيامة.
س9 : العدل أول صفات الله التي يقوم بها على خلقه . وضح ذلك .
جـ : يشهد القرآن أن العدل أول صفات الله التي يقوم بها على خلقه وأن الله أوحى للناس علمه وشرائعه مع العدل ؛ ليقوموا بالعدل في معايشهم وأن يتبعوا أوامر الله وأحكامه بالصدق والعدل لا تتحول عنهما ، أن الله قد جعل العدل نظاماً للعالم وقياماً للخلق أمر به في كثير من آياته وحث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل بينهم والشهادة لله على الناس بالعدل ، وتنزيه العدل عن الهوى فلا يصرفه (يبعده) عنه حب أو كره .
س10 : ما أثر العدل القرآني في حياة البشر ؟ ولماذا لا نخضع للأهواء والشهوات ؟
جـ : بالتزام البشر بالعدل القرآني تستقيم أمورهم ، وتعتدل معايشهم وتسود حياتهم الطمأنينة والعزة والثقة بالنفس وحب الآخرين والتمسك بالقيم وزيادة العائد المادي والروحي في المجتمع .
- لا نخضع للأهواء والشهوات لأن ذلك يبعدنا عن القيم الإنسانية والمبادئ السامية .
س11 : وضح ما في التعبيرات الآتية من جمال .
1 - تتلاعب به الشهوات . 2 - دمار للفرد والجماعة والأمة .
جـ : الجمال في :
1 - (تتلاعب به الشهوات) : استعارة مكنية حيث تصور الشهوات بأشخاص يتلاعبون بالعدل سر جمالها
التشخيص .
2 - (دمار للفرد والجماعة والأمة) : العطف أفاد الترتيب
تدريبـــات :
السؤال الأول : قال تعالى : (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) وكذلك أمر الله الناس أن تكون أعمالهم في هذه الأرض على هذه الشاكلة لتستقيم أمورهم وتعتدل معايشهم .
( أ ) - تخير أدق إجابة مما بين القوسين لما يلي :
1 - مرادف الشاكلة : (الحالة - اللون - الطبع - الشكـل)
2 - مفرد الرواسي : (المرسى - الراسي - المرساة - الرسوة)
3 - مضاد مددناهـا : ( قلصناها - كورناها - ضممناها - أنقصناها)
(ب) - العدل قانون من قوانين الله في الطبيعة .. وضح ذلك .
(جـ) - ما المقصود بالعدل القرآني ؟ وما علاقة الآية التي بالعبارة بالعدل ؟
( د ) - ماذا أفاد عطف (تعتدل) على (تستقيم) ؟
السؤال الثاني : (يبين القرآن أن الله جعل العدل نظاماً للعالم ، وقياماً للخلق ، وأمر به في كثير من آياته وحث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل ، وأن ينزهوا العدل عن الهوى فلا يميلهم عنه حب ولا كره) .
( أ ) - تخير أدق إجابة مما بين القوسين لما يلي :
1 - مرادف حث : (طلب - أراد - حض - أحس)
2 - جمع الهوى : (الأهواء - الأهوية - الهوايات - الهويات)
3 - مضاد يميلهم : (يساندهم - يحيطهم - يقربهم - يمنعهم)
(ب) - ما معنى (أن ينزهوا العدل عن الهوى) ؟
(جـ) - اكتب آية قرآنية تحث على العدل وتنهى عن الظلم .
( د ) - خلد التاريخ اسم خليفة اشتهر بالعدل فمن هو ؟ واذكر مثالاً لعدله .
السؤال الثالث : (ويشتد القرآن في النهى عن الظلم كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه ، أو الخروج عن الحق) .
( أ ) - ما مفرد (شتى) ، مرادف (يشتد) ، مضاد (النهي) ؟
(ب) - ما عاقبة الظلم ؟ اذكر آية تبين تلك العاقبة .
(جـ) - تكررت كلمة (يشتد) في الفقرة السابقة فماذا أفاد التكرار ؟
( د ) - اذكر الأسس التي يجب على الفرد اتباعها ليتحقق العدل .
السؤال الرابع : (هذا العدل المطلق الذي بينه القرآن ، وأمر به يقتضي الجزاء الحتم فكل إنسان مجزي بعمله خيراً أو شراً . العدل يقتضي أن يميز الخير من الشر والمحسن من المسيء) .
( أ ) - هات مرادف (مجزى) ، مضاد (المطلق) ، جمع (الشر) في جمل من عندك .
(ب) - ما المقصود بالعدل المطلق في الإسلام ؟
(جـ) - يقال : العدل الاجتماعي لا يحدث إلا بتعاون الرعية والحاكم . ناقش .
( د ) - (الجزاء من جنس العمل) دلل على ذلك من القرآن الكريم .
السؤال الخامس : (يشتد القرآن في النهي عن الظلم ، كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى . والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه ، أو الخروج عن الحق).
(أ) ضع مرادف " عاقبة " وجمع " الأمر" في جملتين من تعبيرك .
(ب) - ما مفهوم العدل في القرآن ؟ وبمَ يتميز العدل الإلهي ؟
(ج) - وما عاقبة الظلم ؟ وما نتيجة انتشاره في مجتمع من المجتمعات ؟


الامتحــانات
الدور الأول 1997 م " يشتد القرآن في النهي عن الظلم ، كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى . والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه ، أو الخروج عن الحق".
(أ) - ضع مرادف (عاقبة) ، وجمع (الأمر) في جملتين من تعبيرك .
(ب) - الشروط التي يجب توافرها في العدل كثيرة . اذكر شرطين منها .
- من شروط العدل أن لا يتأثر بحب الإنسان لنفسه أو الوالدين أو الأقربين أو ميله لغنى أو فقير ، ومن شروط العدل أن لا يتأثر ببغض وكراهية لأحد .
(جـ) - عاقبة الظلم هلاك ودمار . فعلى من يكون الجزاء ؟ وكيف يظلم الإنسان نفسه ؟
(جـ) - عاقبة الظلم تكون على الفرد والجماعة والأمة .
- يظلم الإنسان نفسه عندما يرتكب من الذنوب ما يستحق عليه العقاب . وظلم الإنسان نفسه أي إبعادها عن الحق والعدل .
الدور الأول 1999 م " ويشتد القرآن في النهي عن الظلم كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى ؛ والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه".
(أ) - هات مفرد " أساليب " ، وجمع " عاقبة " في جملتين من تعبيرك.
(ب) - ما مفهوم العدل في القرآن ؟ ولماذا أمرنا الله به ؟
(جـ) - كيف يظلم الإنسان نفسه ؟ وما عاقبة الظلم على الإنسان والجماعة؟
- الإنسان يظلم نفسه بالانحراف عن الطريق المستقيم والبعد عن الحق والعدل .
الدور الأول 2001 م "... هذا العدل المطلق الذي بينه القرآن ، وأمر به ، يقتضي الجزاء الحتم ، فكل إنسان مجزي بعمله خيراً أو شراً . العدل يقتضي أن يميز الخير من الشر ، والمحسن من المسيء". قال تعالى : (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة) .
(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
- " الحتم " مرادفها : (الكامل - اللازم - العادل - الآجل) .
- " المطلق " مضادها : (الناقص - السيئ - المقيد - البطيء) .
- علاقة قوله " فكل إنسان " بما قبلها هي : (التفصيل - التوكيد - الترتيب - التعليل) .
(ب) - ما الذي يتطلبه العدل المطلق ؟ وما أثر تحقيقه في المجتمع ؟
(جـ) - "وعاقبة الظلم هلاك ودمار للفرد والجماعة والأمة" وضح ذلك ، ثم بين لماذا يعد الكاذب ظالم ؟
الدور الأول 2004 م "وليس عدل الله أمراً يسيرا تتصرف فيه الأهواء ، وتتلاعب به الشهوات والعصبيات، ليس عدل الله أمراً مما يباع باليسير من متاع الحياة الدنيا ، ويهجر للحقير من أهواء النفوس ، ولكنه نظام في العالم ، وفي الاجتماع البشرى لا يستقيم شيء دونه".
(أ) - في ضوء فهمك لمعاني الكلمات في سياقها ، ضع مرادف "يسيراً" ومضاد "اليسير" في جملتين مفيدتين.
(ب) - تتحدث الفقرة عن العدل ،عبر عنه بأسلوبك.
(جـ) - ما أثر تطبيق العدل المطلق في حياة المجتمعات الإنسانية؟
الدور الثاني 2005م (يبين القران إن الله جعل العدل نظاما للعالم ، و قياما للخلق وأمر به في كثير من آياته و حث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل بين الناس و الشهادة لله على الناس بالعدل وأن ينزهوا العدل عن الهوى فلا يميلهم عنه حب ولا كره).
(أ) - في ضوء فهمك للمعاني و الكلمات في سياقها ، ضع مرادف"حث" ، و مضاد "ينزهوا"في جملتين مفيدتين.
(ب) - كيف وجّه القران الكريم الناس إلى العدل ؟
- يبين الله في القرآن الكريم بأنه جعل العدل نظاماً للعالم ، يقوم الخلق عليه في حياتهم ، وأمر به في معظم آياته ، وحض المؤمنين على أن يكون مذهبهم وقانون حياتهم وأن يتحقق العدل في أمورهم وفي تعاملهم مع الناس ، وأن يشهدوا لله بالعدل ، وأن يبعدوا تعاملهم عن ميل النفس فلا يجعل حبهم لأحد أو كرههم له أن يميلوا عن العدل ، ويبتعدوا عنه في معاملاتهم مع الآخرين .
(جـ) - ماذا يقصد بالعدل في القران الكريم ؟ وماذا يقصد بالظلم فيه ؟
الدور الأول 2007 م " العدل القرآني: أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور الناس على قانون لا عوج فيه ولا زيغ ولا استثناء ولا ظلم ولا محاباة ، وأن يسير أعماله على قانون إلهي لا تبديل فيه ولا تحويل كالقوانين التي تسير الشمس والقمر وتصرف العالم كله كما يشاء الله " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
1 - مرادف " محاباة " : [مؤاخاة - مناصرة - مجاملة] .
2 - مضاد " عوج " : [اعتدال - امتثال - انتقاء] .
(ب) - ما المقصود بالعدل القرآني ؟ وما أثره في حياة الناس ؟
(جـ) - كيف ترجم المسلمون العدل القرآني في حياتهم ؟
1- بأنه حث المؤمنين علي أن يكون دينهم القيام بالعدل بين الناس ، والشهادة لله على الناس بالعدل .
2 - وعدم انحرافهم عن العدل مع من يبغضونهم .
3 - وألا يبعدوا عن العدل لمحبة النفس أو الوالدين أو الأقربين .
4 - وألا يتأثروا بالهوى والميول ، وألا ينحرفوا عن العدل .
الدور الثاني 2008 م
" لَيْسَ عَدْلُ الله أمراً مما يُبَاعُ باليَسِير مِنْ مَتَاعِ الحياةِ الدنيا ، وَيُهْجرُ لِلْحَقِير مِنْ أَهْوَاءِ النُّفُْوس ، ولكنَّه نِظَامٌ في العَالَمِ وفي الاجْتِمَاعِ البَشَرِيّ لا يَسْتَقِيمُ شَيْءٌ فيه بِدُونه ، كما جاء بالحديث الشريف : وبالعدلِ قامتِ السمواتُ والأرضُ " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ، تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يلي :
1 - المقصود بـ " أهواء النفوس " : [رغبات النفوس - خيالات النفوس - خطرات النفوس ] .
2 - مضاد " نظام " : [دعوى - أوفى - فوضى] .
(ب) - بمَ وصف العدل الإلهي في الفقرة السابقة ؟
(جـ) - عرّف الكاتب الظلم في القرآن الكريم ، و ذكر عاقبته . وضح لك .
الدور الثاني 2010 م " العدل القرآني أن يصرِّف الإنسان أمور نفسه و أمور الناس على قانون لا عوج فيه و لا زيغ , ولا استثناء ولا ظلم ولا محاباة .... " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ، تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يلي :
1 - مرادف كلمة " زيغ " : [كره - تعدّد - مَيْل - عُنف] .
2 - مضاد كلمة " عوج " : [اعتدال - ميل - انحراف - اندفاع] .
2 - مفرد كلمة " أمور " : [أمير - آمر - مأمور - أمر] .
(ب) - وضح المقصود بالظلم في لغة القرآن . مدللاً بذكر أمثلة لما تقول .
(جـ) - " عاقبة الظلم هلاك ودمار للفرد والجماعة " . دلل على صحة هذا القول . مبيناً رأيك .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من الأدب النبوي
ملخص الموضوع:
تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ، ويكون ذلك بجهاد النفس ومقاومة رغباتها والرسول - - الكريم يوضح لنا في أحاديث أربعة جوانب أساسية في تربية النفس من أجل أن يسعد الفرد ، ويسلم المجتمع .
س1 : بَيِّنْ مكانة الأحاديث الشريفة من التشريع الإسلامي، ومن البلاغة الأدبية.
جـ : هي المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم ، ومن حيث البلاغة الأدبية فهي أرقى الأساليب بعد كتاب الله.
** في الحديث الأول : نهي عن التكالب على الدنيا ، فمن يطلب الدنيا شتت الله عليه أمره ، وجعل الفقر بين عينيه
** في الحديث الثاني : يطلب منا الرسول - - ألا يسعى الإنسان لطلب المسئولية وحب الرئاسة ، وعليه أن يتريث ويتدبر ، فإن طلب منه القيام بتلك المسئولية - وهو كفء لها - فعليه أن يستجيب ، والله يعينه عليها ، ومن يطلبها بإلحاح أسلمه الله إلى مشاقها .
** في الحديث الثالث : يدعونا الرسول - صلى الله عليه وسلم - إلى الحرص على إرضاء الله ، وإن كان في إرضائه سخط الناس ، وأن نخشاه ، ونطلب حبه ، ورضاه علينا .
** في الحديث الرابع : يطلب من الرسول - - أن نتحدث بما هو خير ، وأن يكون كلامنا مطابقاً لمقتضى الحال ويبين لنا أن الكلام بالطيب أفضل من الكلام بالبشر .


الحديث الأول :
*عن أنس أن النبي - - قال : " مَنْ كَانَتْ نِيَتُه طلبَ الآخِرَةِ جَعَلَ الله غِنَاهُ في قَلْبِه، وجَمعَ شَمْلهُ، وأتَتْهُ الدُّنيَا وَهي رَاغِمَةٌ ، ومَنْ كَانَتْ نِيَتُه طَلَبَ الدُّنيا جَعَلَ الله الفَقْرَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، وَشَتَّتَ علَيْهِ أَمْرَهُ ، ولا يَأْتِيه مِنْها إلا مَا كَتَبَ الله لَهُ ".
اللغويـات :
أنس بن مالك : من رواة الأحاديث الثقاة وكان يعمل في خدمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حوالي عشر سنين .
- نيته : قصده ج نوايا المادة (ن - و - ى) - الشمل : ما تفرق وتشتت من الأمر . - راغمة : ذليلة × متعالية
- شتت : فرق × جمّع .
سؤال وجواب :
س1 : إلام يدعونا الحديث ؟
جـ : يدعونا الحديث ألا نجعل الدنيا أكبر همنا . بل نعمل الخير طالبين به ثواب الآخرة ، ومن يفعل ذلك أفاض الله عليه الأرزاق والقناعة وجمع له شمله وجاءته الدنيا تجرى وراءه ذليلة كارهة .
س2 : مم يحذرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث الشريف ؟
جـ : يحذرنا الرسول - - من السعي في الدنيا طالباً لمتاعها ونعيمها الزائف ؛ لأن ذلك يجلب غضب الله وسخطه ، ومن يفعل ذلك فإنه يعيش فقيراً ذليلاً مشتتاً ، ولا يأتيه منها إلا ما كُتِب له .
س3 : ما علاقة قوله (لا يأتيه منها إلا ما كتب له) بما يدعو إليه الحديث ؟
جـ : العلاقة هي أن الحديث الشريف يطلب ألا تكون الدنيا هي كل همنا ويوضح أنها مزرعة للآخرة ، لذا يطلب منا ألا نتكالب عليها ؛ لنجمع كل ما يمكن جمعه منها
- أما قوله (لا يأتيه منها إلا ما كتب له) فإنه يؤكد للإنسان أن الرزق مكفول وأن كل إنسان يأخذ نصيبه من الدنيا ، فليس هناك ما يدعونا إلى أن نجعلها كل هدفنا فلا نفكر في الآخرة .
س4 : وضح الجمال في قوله (أتته الدنيا وهي راغمة) .
جـ : (أتته الدنيا وهي راغمة) : استعارة مكنية تصور الدنيا إنساناً ذليلاً مهاناً يأتي ، وسر جمالها التشخيص .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الحــديث الثاني :
* عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال : النبي - - " يَا عَبْدَ الرّحْمَنِ بْنَ سَمُرَةَ لاَ تَسْأَلِ الإِمَارَةَ، فَإِنّكَ إنْ أُعْطِيتَهَا عَنْ مَسْأَلَةٍ وُكِلَتْ إلَيْهَا، وَإنْ أُعْطِيتَهَا عَنْ غَيْرِ مَسْأَلَةٍ أُعِنْتَ عَلَيْهَا " .
اللغويـات :
- لا تَسْأَلِ الإِمَارَةَ : لا تطلب السلطة والولاية . - عن مسالة : عن طريق السؤال [الطلب] . - وُكِلَتْ إلَيْهَا: حصلت عليها ولم تقدر على أعبائها ولم عينك الله على مشاقها . - أُعِنْتَ عَلَيْهَا : أعانك الله على أداء مهام الإمارة وألهمك الصواب .
ســــــؤال وجـــــــواب :
س1 : اشرح الحديث بأسلوبك .
جـ : ينصح النبي - - عبد الرحمن بن سمرة كما ينصح الجميع بعدم السعي لطلب المسئولية والجري وراءها فمن نالها بهذه الطريقة لم يقدر عليها ، ولم يعنه الله على تحمل مشاقها ، أما من وصل إليها من غير إلحاح في طلبها ، أعانه الله على مشاقها ومتاعبها .
س2 : ما القيم التي ستسود المجتمع لو التزم الناس بما يدعو إليه الحديث الشريف ؟
جـ : القيم التي ستسود المجتمع لو التزم الناس بما يدعو إليه الحديث الشريف :
1 - الثقة بالله . 2 - الاعتزاز بالنفس . 3 - عدم النفاق . 4 - التقدم والازدهار
5 - العدل المطلق .
س3 : عم ينهانا الرسول - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث ؟
جـ : ينهانا الرسول - - عن طلب الولاية أو السلطة ؛ لأن من طلبها أو ألح في السؤال رغبة منه في المظهر أو الجاه لم يعنه الله عليها ولا على القيام بأعبائها ، وينتهي أمره بالفشل والإخفاق .
س4 : ما العلاقة بين (وكلت إليها) ، (أعنت عليها) ؟
جـ : بينهما مقابلة توضح المعنى .
س5 : ما نوع الأسلوب في (لا تسأل الإمارة) ؟ وما الغرض منه ؟
جـ : أسلوب إنشائي ، نوعه : نهي ، الغرض منه : التحذير .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الـحديث الثالــــث :
*عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - - : " مَنْ أَسْخَطَ الله في رِضَا النَّاسِ سَخِطَ الله عَلَيْهِ، وأَسْخَطَ عَلَيهِ مَنْ أَرْضَاهُ في سَخَطِهِ، وَمَنْ أَرْضَى الله في سَخَطِ النَّاسِ رَضِىَ الله عَنْه، وأَرْضَى عَنْهُ مَنْ أَسْخَطَهُ في رِضَاهُ حَتَّى يُزَيّنَه ويُزَيِّنَ قَوْلَهُ وعَمَلَه في عَيْنه" .
اللغويـات :
- أسخط : أغضب × أرضى- يزين : يجمل × يقبِّح .
ســـــؤال وجــــواب :
س6 : اشرح الحديث بأسلوبك .
جـ : من أغضب الله - سبحانه وتعالى - ليُرضي الناس ، فسينال غضب الله وغضب من حاول إرضاءهم ، أما من أرضى الله ، وأغضب الناس في سبيل مرضاته ، رضى عنه الله ، وجعل الناس ترضى عنه ، وجمل قوله وفعله .
س7 : هات ما يأتي :
1 - مثلاً على أرضى الله وأسخط الناس فأرضاهم الله عنه .
2 - مثلاً على من أسخط الله في رضا الناس .
جـ :
المثل الأول : من يشهد بالحق لينصف مظلوماً ظلمه بعض أقاربه .
المثل الثاني : من كتم شهادة الحق إرضاء لبعض أصدقائه .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الــحديث الرابع :
*عن بلال بن الحارث قال : قال رسول الله - - : " إنَّ الرَّجُلَ ليتكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنَ الخَيْرِ مَا يَعْلَمُ مَبْلَغَها يَكْتُبُ الله لَهُ بها رضْوَانَهُ إلَى يَوْم يَلْقَاهُ، وإنَّ الرَّجُلُ ليَتكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنَ الشَّرِّ مَا يَعْلَمُ مَبْلَغَها يَكْتُبُ الله بِهَا سَخَطَهُ إلى يَوْم يَلْقَاه ُ" .
اللغويـات :
- مبلغها : غايتها ج مبالغ - رضوانه : رضاه .
ســــــؤال وجــــــواب :
س1: إلامَ يدعونا الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - ، وممَ يحذرنا ؟
جـ: يدعونا الرسول الكريم - - في هذا الحديث إلى صون اللسان عن القذف والفحش من القول ؛ لأن ذلك يؤدى إلى غضب الله وسخطه يوم القيامة وألا ننطق إلا بالكلمة الطيبة لما لها من أثر طيب على الفرد والمجتمع .
س2: ما الدروس المستفادة من هذا الحديث؟
1- لا يتحدث الإنسان بكل ما يسمع بل لابد من تحري الدقة والصدق .
2- يصون لسانه عن بذيء الكلام. 3- لا يتكلم إلا إذا طُلِبَ منه الحديث .
س3 : يقولون : (كَلِمُ اللسان أشد فتكاً من كَلِمِ السنان) . وضح المقصود من هذه العبارة مبيناً علاقتها بالحديث الشريف .
جـ: إن ما يحدثه اللسان من كلام قبيح خبيث سيترتب عليه نتائج وخيمة ، هي أشد وقعاً مما تحدثه الأسنة ، فالأخيرة يمكن أن تلتئم وتجف جراحها و آلامها ، أما جرح اللسان فيتجدد مع الأيام ويزرع الأحقاد والأحزان ، ويورث الندم والحسرة ، ويولد الكره والعداوة .
س4 : اذكر مثالين لكلمة الخير، ومثالين لكلمة الشر.
جـ :الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة - وكلمة حق عند سلطان جائرٍ - وكلمة الشر مثل : شهادة الزور - الغيبة - النميمة..الخ .
س5 : لو التزم الناس ما تدعو إليه هذه الأحاديث الشريفة فما القيم التي ستسود المجتمع؟ وما القِيم التي سيبرأ منها؟
جـ: يسود المجتمع الأمن والاستقرار والمحبة والتعاون والسلام الاجتماعي والثقة وحب الخير لكل الناسِ ويتبرأ من الخوف والقلق النفسي والأنانية وانتشارِ الرِّشوة والفساد وكل خلق سيئ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تدريبات
السؤال الأول : ( تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ورقيه ، ولن يتأتى ذلك إلا بجهاد النفس ، ومقاومة رغباتها في حب السيطرة ، والفوز بإعجاب الناس بأي ثمن والثرثرة دون التروي من أجل تحقيق الذات) .
(أ) - هات مفرد(الشرائع) ، مرادف(التروي) في جملتين من تعبيرك.
(ب) - إلام تهدف الشرائع السماوية ؟ وما معنى جهاد النفس ؟
(جـ) - الثرثرة داء وبيل (مَصْحُوب بـِكَارِثَة ) انتشر في المجتمع اشرح ذلك مبيناً أضراره على الفرد و المجتمع .
(د) - ماذا يجب على الإنسان لو طلب منه أن يتولى مسئولية ؟
الســؤال الثاني : (عن أنس أن النبي - - قال : " من كانت نيته طلب الآخرة جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت نيته طلب الدنيا جعل الله الفقر بين عينيه وشتت عليه أمره ولا يأتيه منها إلا ما كتب له ") .
(أ) - ما مرادف (راغمة) ، مضاد (شتت) ، جمع (نية) ؟
(ب) - ما عاقبة من يطلب الدنيا ؟
(جـ) - متى تأتى الدنيا إلى الإنسان ، وهي راغمة ؟
(د) - في الحديث مقابلة بين نوعين من الناس وضحهما ، مبيناً عاقبة كل منهما
(جَعَلَ الله الفَقْرَ بَيْنَ عَيْنَيْه) صُورَةٌ نَوعُهَا: (كِنَاية - تَشْبيه - استعارة).
الســؤال الثالث : (عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال النبي - - :
" يا عبد الرحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة : فإنك إن أعطيتها عن مسالة وكلت أليها وإن أعطيتها من غير مسالة أعنت عليها " ) .
(أ) - ما مرادف (وكلت إليها) ، مضاد (تسأل) ، جمع (الإمارة) ؟
(ب) - عن أي شئ نهي الرسول - صلى الله عليه وسلم - عبد الرحمن بن سمرة ؟
(جـ) - اشرح الحديث في ضوء فهمك له .
(د) - علل لما يلي:يجب أن يبتعد الإنسان عن طلب الرياسة بنفسه
الســؤال الرابع : (عن بلال بن الحارث قال : قال رسول الله- - :
أن الرجل ليتكلم بالكلمة من الخير ما يعلم مبلغها يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه. وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من الشر ما يعلم مبلغها يكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه) .
(أ) - ما مرادف (سخطه) ، مضاد (يلقاه) ، جمع (شر) ؟
(ب) - هات أمثلة لكلمة الخير ، وأمثلة لكلمة الشر .
(جـ) - الكلمة سلاح ذو حدين لصاحبها : له أو عليه … ناقش .
(د) - إلام يدعو الحديث ؟ وما أثر العمل به ؟
الامتحانات
الدور الثاني 1997 م " تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ورقيه ، ولن يتأتى ذلك إلا بجهاد النفس ومقاومة رغباتها ، في حب السيطرة ، والفوز بإعجاب الناس بأي ثمن ، والثرثرة دون التروي من أجل تحقيق الذات ، وطمعاً في الملذات".
(أ) - ضع معنى " الثرثرة " ومضاد " التروي " في جملتين من تعبيرك ؟
(ب) - في العبارة مبدأ وشرط لتحقيقه ، فما هما ؟
(ب) - المبدأ هو أن الشرائع السماوية تهدف إلى سعادة الإنسان ورقيه ، والشروط لتحقيقه هو جهاد النفس ومقاومة رغباتها … إلخ .
(جـ) - وضح الرسول – – بعض الجوانب الأساسية في تربية النفس . اشرح اثنين منها .

(جـ) - الجوانب الأساسية في تربية النفس هي :
1 - ألا يسعى الإنسان لطلب المسئولية وتولي الأمور جرياً وراء حب الظهور.
2 - الحرص على إرضاء الله ، وإن كان في إرضائه سخط الناس.
3 - السيطرة على اللسان بما هو خير في ألفاظنا ومعانيها ومطابقة كلامنا لمقتضى الحال.
4 - العمل الحقيقي للإنسان في الدنيا ينبغي أن يتجه إلى ادخاره في الآخرة.

الدور الثاني 2002 م قال الرسول : " من كانت نيته طلب الآخرة جعل الله غناه في قلبه ، وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت نيته طلب الدنيا جعل الله الفقر بين عينيه ، وشتت عليه أمره ، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له "
(أ‌) - ضع مرادف (راغمة) ومضاد (شتت) في جملتين من عندك .
(ب) - يفرق الحديث الشريف بين سلوكين مختلفين ، لكل منهما نتائجه . وضح ذلك
(ب) - السلوك الأول : سلوك من يعمل الخير قاصدا ثواب الآخرة ؛ فذلك يرضي الله عنه ، فيملأ قلبه غنى بالقناعة ، ويجمع له شمله ، ويجعل الدنيا تأتيه بخيراتها وهى ذليلة .
- والسلوك الآخر : سلوك من يجعل قصده طلب الدنيا ؛ فذلك يغضب الله عليه ، فيجعل فقره أمام عينيه دائما . ويفرق عليه أموره ، ولا ينال من الدنيا إلا ما كتبه له .
(جـ) - من دراستك الأدب النبوي بين ما يلي :
- عاقبة من يسخط الله في رضا الناس .
- جزاء من أرضى الله في سخط الناس .
(جـ) - عاقبة من يسخط الله في رضا الناس ، أن الله يغضب عليه ، ويسخط عليه من أرضاهم في إغضاب الله .
- وجزاء من يرضي الله في سخط الناس أن الله يرضى عنه ، ويرضي عنه من أغضبهم فى سبيل رضا الله ، حتى يزينه ويزين قوله وعمله في أعينهم فيحبوه .
الدور الثاني 2006 م " تهدف الشرائع السماوية إلي سعادة الإنسان ورقيه ، ولن يتأتى ذلك إلا بجهاد النفس و مقاومة رغبتها في حب السيطرة و الفوز بإعجاب الناس بأي ثمن ، و الثرثرة دون التروي من أجل تحقيق الذات وطمعا في الملذات " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ضع مرادف " يتأتى " و مضاد " طمعا " في جملتين مفيدتين .
(ب) - ما هدف الشرائع السماوية ؟ وكيف يتحقق هذا الهدف ؟
(جـ) - ذكر الرسول – صلي الله عليه وسلم – بعض الجوانب الأساسية في تربية النفس و السمو بها . اكتب اثنين منها .
الدور الأول 2009 م عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - - : " مَنْ أَسْخَطَ الله في رِضَا النَّاسِ سَخِطَ الله عَلَيْهِ ، وأَسْخَطَ عَلَيهِ مَنْ أَرْضَاهُ في سَخَطِهِ ، وَمَنْ أَرْضَى الله في سَخَطِ النَّاسِ رَضِيَ الله عَنْه ، وأَرْضَى عَنْهُ مَنْ أَسْخَطَهُ في رِضَاهُ حَتَّى يُزَيّنَه ويُزَيِّنَ قَوْلَهُ وعَمَلَه في عَيْنيه" .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ، تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يلي :
1 - المقصود بـ " أسخطه في رضاه " : [عاداه - عانده - خالفه] .
2 - مضاد " يزينه " : [يكرهه - يقبحه - يبغضه] .
3 - جمع " قول " : [أقوال - مقالات - أقاول] .
ب- مثل بمثالين ؛ أحدهم في إرضاء الناس بسخط الله ، والآخر في إرضاء الله بسخط الناس .
(ب) - مثالان ؛ أحدهم في إرضاء الناس بسخط الله ، والآخر في إرضاء الله بسخط الناس .
المثال الأول : إتقان العامل عمله في وجود صاحب العمل فقط .
المثال الثاني : عدم استجابة الصديق لرفقاء السوء إرضاء للَه.
(جـ) - من بين مقاصد الحديث النبوي " تربية النفس والسمو بها ". وضح ذلك مبيناً الفائدة من هذا الحديث في مواجههَ رفقة السوء .
(جـ) - من بين مقاصد السنة النبوية الشريفة تهذيب النفس ، وترغيبها في كل ما هو صالح لها، وترهيبها من كل ما يضرها ويغضب اللَه ، و في ذلك ارتقاء بها ورفعة لشأنها.
- الفائدة من ذلك الحديث في مواجهة رفقة السوء : توجيه الإنسان الوجهة السليمة التي ترضي عنه ربه ، و تبين له أن الأمان كل الأمان في إرضاء اللَه ، وأن رفقة السوء لن ينفعوه فضلاً عن ضررهم له ، وفي آخر الأمر سيكون قد خسر رضا الله ورضا الناس "
الدور الثاني 2009 م *عن أنس أن النبي - - قال : " مَنْ كَانَتْ نِيَتُه طلبَ الآخِرَةِ جَعَلَ الله غِنَاهُ في قَلْبِه ، وجَمعَ شَمْله ، وأتَتْهُ الدُّنيَا وَهي رَاغِمَة ، ومَنْ كَانَتْ نِيَتُه طَلَبَ الدُّنيا جَعَلَ الله الفَقْرَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، وَشَتَّتَ علَيْهِ أَمْرَهُ ، ولا يَأْتِيه مِنْها إلا مَا كَتَبَ الله لَهُ " .
(أ) - في ضوء فهمك معاني الكلمات في سياقها ، تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين فيما يلي :
1 - مرادف كلمة " شتت " : [أخفى - عسّر - أعاق - فرّق] .
2 - جمع كلمة " نية " : [أنواء - نويات - نواء - نيات] .
3 - مضاد كلمة " راغمة " : [جامحة - عنيدة - أبية - قوية] .
(ب) -
1 - ماذا يحدث لو جعل المؤمن الآخرة أكبر همه ؟
2 - هل طلب الآخرة يعني الانقطاع العبادة وترك العمل الدنيوي ؟ علل لما تقول .
(جـ) - كيف يحقق إنسان لنفسه السعادة في الدنيا والآخرة ؟ وعلام يدل قول الرسول - - :
" جعل الله الفقر بين عينيه " ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( الكــلام والصمت )
تلخيص الموضوع :
* إن العرب اشتهروا بالفصاحة والبلاغة ، بينما عرف الروم بالحكمة والفلسفة ، أما الفرس فقد عرفوا بالفن ، أما الصين فبالعمل .
* إن الكلام ترجمان يعبر عن سريرة الإنسان ، ويظهر مكنون ما في نفسه وضميره .
* للكلمة أهمية في حياة الإنسان وسلوكه وتصرفاته وأن الكلمة إنما تكتسب معناها من نفس قائلها لا من ذاتها .
* إن بلاغة اللسان وقوة البيان وسحر الكلمة إنما هي شروط أساسية يجب توافرها في رجل السياسة الناجح ، لذا احتل الأدباء والعلماء مكانة مرموقة في مجتمعاتهم .
* الحكماء اهتموا بوضع شروط معينة للكلام الجيد ، منها :
1 - أن يكون الكلام لداع يدعو إليه .
2 - أن يتحرى المتكلم أن يكون القول في موضعه .
3 - أن يقتصر منه على قدر حاجته .
4 - أن يتخير اللفظ المناسب الذي يتكلم به .
* إن الإنسان العاقل هو الذي ينطق بعد تفكير وروية ، حينئذ يسلم من الزلل والخطأ ؛ لأن لسانه يكون وراء عقله . أما الأحمق فهو الذي يتكلم بدون تفكير أو روية ، فتكثر أخطاؤه ؛ لأن عقله حينئذ يكون وراء لسانه .
* إن الاسترسال في الكلام ، والإطناب فيه يؤدي إلى كثرة الأخطاء وملل السامعين ، لذا امتدح أجدادنا القدامى الإيجاز ما دام كافياً يؤدي إلى الغرض المطلوب ، فالإكثار هنا يعتبر نوعاً من العي والعجز .
* ويختتم الكاتب موضوعه بمجموعة من أقوال البلغاء والأدباء والحكماء عن الصمت وكيف أنه يكسب صاحبه الهيبة والوقار مصداق ذلك ما يُروى عن الإمام على كرم الله وجهه حيث يقول : (بكثرة الصمت تكون الهيبة) .
اللغويات :
- شتى : مختلف م شتيت - ترجماناً : مترجماً معبراً ج تراجمة - مكنونات : خفايا م مكنونة - السرائر : م السريرة وهي ما يكتم ويسر - بوادر : م بادرة وهي الكلمة الطائشة - شوارد : م شاردة وهي الكلمة غير المقبولة - تدحض : تبطل ، تفند - هوجاء : متسرعة طائشة ج هوج - غُنْم : مكسب ج مغانم × غُرْم - يعد : يحسب - برهان : دليل ج براهين - المرموق : الذي ينظر إليه بإعجاب × المغمور - خرق : حمق وجهل - هذيان : كلام غير معقول - هذر : خطأ - يتوخى : يقصد ويعمد - رجاحة : كمال - روية : تفكير وتأنٍ - مؤامرة : مشاورة - الزلل : الخطأ - العثار : السقوط والخطأ - ذَرْعاً : أي خلقاً وطاقة - الدعي : الذي يدعي الفصاحة وهو غير فصيح - المكثار : الكثير الكلام
- الملح : كثير الكلام الذي يطيل الحديث - المهذار: كثير الأخطاء - الملال : الضيق والسأم - ضروب : أنواع م ضرب - الهيبة : الاحترام والمهابة - عِيّاً : عجزاً - فضوله : زياداته .


ســـؤال وجـــواب :
س1 : للغة دور هام في الحضارة العربية وللحضارة العربية دور واضح في الفكر الإنساني . وضح ذلك .
جـ : للغة دور هام في الحضارة العربية وهي الوسيلة الأساسية للحفاظ على الحضارات ونقلها على مر العصور خاصة الحضارة العربية . لما للغة فيها من أهمية كبرى ، ويبدو دور الحضارة العربية في الفكر الإنساني في أنها تركت لنا فكراً وعلماً في مختلف مجالات الآداب والعلوم .
س2 : فيم كانت شهرة كل من الفرس والروم والعرب والصينيين ؟
جـ : شهرة الفرس بالفن ، والروم بالفلسفة والعرب بالبلاغة والصين بالعمل .
س3 : الكلام ترجمان يعبر عن سريرة الإنسان . ناقش ذلك .
جـ : الكلام بالنسبة للإنسان يعبر عن شخصيته وعن ذاته العميقة ولهذا قال حكماء العرب : إن الكلام ترجمان يعبر عن مستودعات الضمائر ويخبر بمكونات السرائر ، ولا يمكن استرجاع بوادره ولا يقدر على شوارده .
س4 : للكلمة دور في حياة الإنسان . وضح ذلك .
جـ : إن الكلمة تشهد للإنسان أو تشهد ضده ، فالكلمة من قائلها بمعناها في نفسه لا بمعناها في نفسها وهو حين ينطق بها ، فإنها تحكم عليه أكثر مما يحكم هو عليها ، والكلمة حين تكون محكومة معقولة فإنها توضح حقاً أو تبطل باطلاً أو تنشر حكمة أو تذكر نعمة ، وأما حين تكون هوجاء طائشة فإنها قد تكشف عن جهل أو تسبب ضرراً أو تذيع سراً أو تتلف نفساً .
س5 : كيف تحكم الكلمة على قائلها ، ولا يحكم هو عليها ؟
جـ : تحكم الكلمة على قائلها ؛ لأنها تنبئ عن تفكيره ومشاعره وثقافته ، ولا يحكم هو عليها لأنها حين تخرج منه يكون الحكم عليها للناس حسب آثارها .
س6 : متى تكون الكلمة محكومة معقولة ؟ ومتى تكون هوجاء طائشة ؟
جـ : تكون الكلمة محكومة معقولة إذا كانت صائبة هادفة وتكون هوجاء وطائشة إذا خرجت باندفاع وتهور ولا يفكر الإنسان في عواقبها .
س7 : تكشف الكلمة عن شخصية صاحبها . وضح ذلك مع الاستدلال .
جـ : إن كلام الإنسان يعتبر دليلاً على شخصيته ، والعاقل من لا ينطق لسانه بالكلام إلا بعد تفكير وروية ، أم الأحمق فهو من تسبقه سقطات لسانه وقديماً قال سقراط لشاب كان يطيل الصمت " تكلم حتى أراك أعرفك " وقال الإمام علي " تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه " وقال رسول الله - - : رحم الله من قال خيراً فغنم أو سكت فسلم" فالعاقل من يتكلم لعلم ينشره أو غنم يكسبه ". وقال عمر بن عبد العزيز :" من لم تعد كلامه من عمله ، كثرت خطاياه " .
س8 : ما الشروط الواجب توافرها في رجل السياسة الناجح ؟
جـ : بلاغة اللسان ، وقوة البيان ، وسحر الكلمة ، وأن يملك السياسي لسانه بحيث يعرف كيف يأتي بالكلام في موضعه ؛ لأن تقديم ما يجب تأخيره عجلة وخرق (جهل وحمق) وتأخير ما يجب تقديمه توانٍ (ضعف) وأن يدرك أن الكلام في غير وقته لا يحقق نفعاً ، وما لا ينفع من الكلام هذيان (غير معقول) وهذرا (خطأ) ، وأن يعلم أن لكل مقال قولاً .
س9 : ما شروط الكلام الجيد ؟
جـ : أن يكون الكلام جلباً لنفع أو دفعاً لضرر . أن يأتي المتكلم بقوله في موضعه . أن يقتصر منه على قدر الحاجة . أن يتخير اللفظ الذي يتكلم به ، فاللسان عنوان الإنسان ، يترجم عن مجهوله ويبرهن على محصوله .
س10 : ماذا تعني عبارة الإمام علي كرم الله وجهه : "الإنسان العاقل وراء قلبه وقلب الأحمق وراء لسانه" ؟
جـ : تعني أن العاقل لا يطلق لسانه إلا بعد تفكير وروية فيسلم من الزلل ، أما الأحمق فإنه يسرع بالكلام دون تفكير أو روية فتكثر أخطاؤه ومن هنا كان لسان العاقل تابعاً لقلبه وكان قلب الأحمق تابعاً للسانه وقد كان العرب يرون أن للعقل محلاً هو القلب فكان من ذلك قول الإمام علي أيضاً : " قلب الأحمق في فيه (فمه) ولسان العاقل في قلبه " .
س11: قال النبي يوماً لعمه العباس " يعجبني جمالك ". فما دلالة هذا القول ؟
جـ : يعني بالجمال هنا اللسان فجمال المرء وثيق الصلة بفصاحة ورجاحة عقله .
س12 : لمَ كان العرب يضيقون ذرعاً بالثرثار ؟
جـ : لأن الثرثار كثير الأخطاء ، كما أنه ممل للسامعين ، ولأنهم كانوا يرون أن من أُعْجِبَ بقوله أصيب في عقله والمسترسل في الكلام كثير الزلل ، دائم الخطأ .
س13 : للصمت ضروب وضروب (أنواع) وضح بعضها واذكر بعض أقوال الحكماء في هذا الأمر .
جـ : من أنواع الصمت :
* نوع يدل على المقدرة والكفاءة وفكر صاحبه فهو يصمت ؛ لأنه لم يحن الوقت المناسب كي يتكلم .
* ونوع يدل على الضعف والعجز وعدم القدرة على الكلام أو مواجهة السامعين وهذا النوع معيب لدلالته على عدم كفاءة صاحبه .
- سأل رجل حكيماً يوماً : إذا كان الإيجاز كافياً كان الإكثار عياً (عجزاً) وإن كان الإكثار واجباً كان التقصير عجزاً
وقال الإمام علي : بكثرة الصمت تكون الهيبة .
وقال أديب : من أطال صمته اجتلب من الهيبة ما ينفعه ومن الوحشة ما لا يضره .
وقال بعض الحكماء في استحسان الصمت : عي (عجز) تسلم منه خير من منطق (نطق) تندم عليه ، فاقتصر من الكلام على ما يقيم حجتك ، ويبلغ حاجتك وإياك وفضوله فإنه يزل القدم ، ويورث الندم .
س14 : لماذا أفاض الكاتب في حديثه عن الكلام ، وأوجز في حديثه عن الصمت ؟!
جـ : لأن حاجة الإنسان إلى الكلام مستمرة فهو وسيلة التعامل بين الأفراد في البيع والشراء والأخذ والعطاء والتعبير عما يجول بخاطر الإنسان وقد يؤدي إلى السعادة أو الشقاء فهو سلاحٌ ذو حدينِ والعاقل من يحسن استخدامه في المواقف المختلفة في الحياة أما الصمت فأضراره قليلةٌ جداً .
س15 : لماذا كان الندم على الكلام أكثر من الندم على السكوت ؟
جـ : لأن الكلام إذا خرج لا يمكن إرجاعه وصار محلا للمحاسبة ، أما السكوت فلا محاسبة عليه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rifase.riadah.org
 
القراءة للصف الثانى الثانوى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ريفا الثانوية المشتركة ::  المتعلم
 :: مناهج تعليمية :: الصف الثانى
-
انتقل الى: